مهنة المحاسبة وفقًا لتقرير إعلامي في عام ٢٠١٨، قال 83% من المحاسبين أن الشركات تتطلب أعمال أكثر مما كانت تحتاج قبل ٥ سنوات، وشعر 67٪ منهم أنه أصبح هناك منافسة بين الشركات والموظفين أكثر من أي وقت مضى.

إذا كنت محاسبا محترفا وترغب في أن تظل قادرًا على المنافسة في المستقبل، فمن الضروري أن تفهم المحاسبة جيدا.

فقد وضح “بول فرانكلين” رئيس برامج المحاسبة في كلية إدارة الأعمال وتكنولوجيا المعلومات في جامعة بيرديو العالمية العوامل الرئيسية التي تؤثر على اتجاهات مهنة المحاسبة.

1. البيانات الضخمة “big data” وتحليل البيانات

نظرًا لأن التكنولوجيا المستخدمة لحفظ السجلات وإدخال البيانات أصبحت أكثر تطورا من قبل، فإن رجال الأعمال والشركات يطلبون بشكل متزايد من محترفي المحاسبة أن يكون لديهم رؤية وقدرة على التحليل التنبؤي.

يمكن لهذه “البيانات الضخمة” أن تزود الشركات بكميات هائلة من المعلومات، بدلا من الأدوات التحليلية، حيث يمكنها تحسين عملية اتخاذ القرار وفهمهم العام للجوانب المالية للشركة. وقد أدى التحول في كيفية معالجة البيانات واستخدامها لتطوير المحاسبة إلى استخدام التحليلات المتقدمة للمساعدة في القرارات المستقبلية المهمة.

قال فرانكلين: “بالنسبة لشركات المحاسبة الكبرى، فإن تحليل البيانات مهم خاصة في المراجعة واتخاذ القرار”. فيمكن أن تنظم طرق المحاسبة الحديثة البيانات بطريقة يسهل تفسيرها واستخدامها كأداة لاتخاذ القرارات من قبل الإدارة.

وقال أيضا: “لا أعتقد أنه سيكون لدينا أجهزة كمبيوتر تتخذ قراراتنا نيابة عنا، ولكن يمكننا بالتأكيد توجيه الكمبيوتر لتحليل البيانات وتنظيمها بطريقة يمكن الإستفادة منها لاتخاذ قرارات مهمة. وأيضا أصبح تحليل البيانات أمرًا مهمًا جدا، وهي طريقة شائعة لاختبار البيانات التي تقوم بفحصها للعميل”.