تعتقد “ماري إردوس”، المسؤولة عن إدارة الأصول والثروات في شركة  JPMorgan Chase & Co، أن مديري الصناديق الاستثمارية هم أحد المجموعات القليلة من المتخصصين الماليين الذين حققوا الكثير من الأرباح خلال فترة الوباء والعمل من المنزل. وقالت أن إدارة الأصول هي آخر القطاعات التي اعتقدت “ماري” أنها ستعود للعمل من الشركات. 

 ولكن قلة التفاعل بين الموظفين، وزيادة الصعوبات التي تواجههم في إتمام الصفقات، وعدم اتباع الموظفين الجدد للتعليمات اليومية، كلها عوامل تجعل مديري الاستثمارات حريصين على العودة إلى مكاتبهم.

و يقول “كريس بوي”، الذي يسهم في الإشراف على أصول بقيمة أكثر من 25 مليار دولار في شركة TwentyFour Asset Management الانجليزية، كما أنه يريد العودة للعمل من الشركة، و يعتقد أن وسائل المواصلات توفر الكثير من الوقت للقراءة أو التفكير.

وصرح مدير محفظة استثمارية عالمية، أن لا شيء يضاهي العمل على أرض الواقع عندما يتعلق الأمر بتطوير المهارات المحلية.  ولن ننكر أنه من الجيد أن تكون قادرًا على التواصل مع العملاء الأجانب عبر تطبيقات الانترنت، بدلاً من السفر بالطائرة ، لكن مديري الصناديق يفتقدون فرصة زيارة مدن وبلدان جديدة للاستثمار.

أما بالنسبة للتنفيذ التجاري، فرغم أن المديرين الماليين يتخذون قرارات توزيع الأصول، فإن المتداولين لديهم المسؤولون عن التداول الفعلي للأوراق المالية. ولا يؤدي العمل عن بُعد على تقليل التفاعل بين المجموعتين فقط، بل إن الحاجة إلى فرض ضوابط أكثر إحكاماً على المخاطر عند العمل عن بُعد من شأنه أن يزيد من الاحتكاك وتكلفة تغيير المحافظ الاستثمارية أيضا.

 يشعر “بوي” بالقلق بسبب تأثير العمل من المنزل على الموظفين الجدد.  وقال أن الشركة حاولت رفع الروح المعنوية لدى الموظفين من خلال منحهم إجازات مفتوحة، ولكن الموظفين الجدد لا يحصلون على التدريب الكافي الذي يحتاجونه.